هذا الموقع يستخدم مفات تعريف الإرتباط

يتم تعيين إعدادات ملفات تعريف الارتباط على هذا الموقع إلى "السماح لجميع الكوكيز" لتعطيك أفضل تجربة. إذا كنت تريد الإستمرار من دون تغيير هذه الإعدادات، فإنك توافق على هذا - ولكن إذا كنت تريد التغيير، فيمكنك تغيير الإعدادات الخاصة بك في أي وقت في أسفل هذه الصفحة.سياسة ملفات الارتباط

التعاون هو السبيل للتغلب على جائحة (كورونا)، بالعمل مع الموظفين، والزبائن، والجهات الحكومية المحلية، والمجتمعات في منطقة آسيا الباسيفيك (ماعدا الصين)

منذ بداية الأزمة غير المسبوقة التي خلقتها جائحة (كورونا) وحتى اليوم، قدمنا، ولا زلنا نقدم، إسهاماً متواصلاً في تلبية احتياجات العاملين في الخطوط الأمامية، وذلك في إطار الجهود العالمية المبذولة من أجل التغلب على هذه الجائحة.

 وفي وقت نحرص فيه على ضمان سلامة موظفينا، نركز بشكل أساسي على التعاون والعمل جنباً إلى جنب مع زبائننا، والسلطات المحلية ذات العلاقة، لتلبية الطلب العالمي المتزايد على معدات الحماية الشخصية، ودعم المجتمعات المتضررة في جميع أنحاء المنطقة.

في معرض تعليقه على أهمية هذا التعاون، قال الاستاذ جاناردهانان رامانوجالو ، نائب الرئيس والمدير الإقليمي لمنطقة آسيا والباسيفيك (ما عدا الصين): "لقد شكل فيروس كورنا المستجد (كوفيد-19) أزمة عالمية لا يمكن التغلب عليها إلا من خلال التعاون وتضافر الجهود. فالأمر يحتاج إلى تعاون الشركات والحكومات والمجتمعات والعمل معاً لمواجهة التحديات التي لا يزال يجلبها هذا الوباء"

وأضاف رامانوجالو " نحن نركز على جميع الجوانب بدءًا بالمساعدة في حماية صحة موظفينا، وتزويد زبائننا بإمدادات موثوقة، وصولاً إلى دعم الجهود الإنسانية والتعاون بشكل استباقي مع الزبائن، وشركاء الخدمات اللوجستية، والحكومات، والسلطات الصحية، لتعظيم أثر عملنا الجماعي في المجتمعات"

التعاون مع زبائننا والحكومات المحلية لدعم الكوادر الطبية العاملة في الخطوط الأمامية والخدمات الأساسية الأخرى

مع تطبيق خطة صارمة لإدارة السلامة، تقوم مرافقنا التصنيعية بتغيير جداول إنتاجها، وتقوم الفرق الأخرى بالاستجابة على نحو سريع للطلبات العاجلة الواردة من الحكومات المحلية والزبائن، فيما يتعلق بتزويد المواد اللازمة لإنتاج المستلزمات الطبية الضرورية، التي يحتاجها السوق بشكل مُلح مثل الكمامات، والأقنعة الطبية، وواقيات الوجه، والقفازات، والنظارات الواقية، ومراوح التهوية، وأقنعة التنفس، وأجهزة التشخيص، وأغطية الشفرات الجراحية والكانيولات، ومواد التغليف الخاصة بالأغذية والأدوية والسلع الأساسية الأخرى.

على سبيل المثال، في الهند، أدت (سابك) دوراً محورياً في تمكين الشركات المحلية من إجراء 48000 مجموعة اختبار لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) خلال شهر شهدت فيه البلاد نقصاً في وسائل النقل خلال تطبيق إجراءات الإغلاق الاحترازية.

يُمكن لمجموعات الاختبار المذكورة، التي تنتجها الشركة المصنعة لأجهزة التشخيص في الهند، أن تكشف عن نتائج الاختبار في ساعة واحدة فقط، مقارنة بست أو سبع ساعات تستغرقها الأجهزة التقليدية.

بالإضافة إلى ذلك، قمنا بمشاركة خبرتنا ومعرفتنا بالتطبيقات، وربطنا زبائننا بالأطراف الأخرى ذات العلاقة في سلسلة القيمة مثل الموردين وشركات التصنيع، وذلك لمساعدة الزبائن على توسيع وتنويع المنتجات التي يمكنهم تقديمها حالياً للإسهام في إنتاج الضروريات الطبية الحيوية لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

وفي فيتنام، كان لنا دور مهم خلال الأزمة، حيث تعاني البلاد من شح في أجهزة التنفس الصناعية التي يتوفر منها مجموعات محدودة فقط لكل 8 ملايين نسمة. استطعنا توفير إمداداتنا من المواد الخام في الوقت المناسب ما سهل قيام أحد التكتلات الصناعية المحلية من إنتاج 5000 من أجهزة التنفس الصناعية في غضون أسبوعين فقط، وتم التبرع بها لوزارة الصحة في فيتنام. ومن المقرر تصدير 45000 مجموعة أخرى من أجهزة التنفس غير الغازية و 10000 مجموعات من أجهزة التنفس الغازية إلى المستشفيات في جميع أنحاء العالم.

إقامة شراكات قوية مستمرة مع الحكومات المحلية

خلال هذه الأزمة قمنا بدعم المبادرات الحكومية في مختلف بلدان المنطقة، وكذلك المنظمات الرسمية التي تعمل على جمع الأموال في جميع أنحاء تلك المنطقة، سواء من خلال تقديم تبرعات نقدية أو عينية للمساعدة في تخفيف الأثر الاقتصادي والمجتمعي الناتج عن انتشار الفيروس.
وتشمل هذه المبادرات والمنظمات صندوق رئيس الوزراء الهندي وصناديق الإغاثة في الولايات الهندية، ومبادرة التعاون السنغافورية (إس جي يونايتد) – بما فيها (صندوق الشجاعة) والصليب الأحمر – بالإضافة إلى أكثر من 30 مستشفى حكومياً في جميع أنحاء المنطقة.

تعزيز التزامنا تجاه المجتمعات

بالإضافة إلى هذه الجهود، قمنا بتوزيع مواد الإغاثة على الأفراد والأسر المتضررة عبر عدة مدن في الهند، وقدمنا تبرعات عينية إلى ست منظمات غير حكومية أخرى وبنوك طعام في أجزاء أخرى من هذه المنطقة لمساعدة المتضررين في مواجهة هذه الأوقات الصعبة. كما أطلقنا حملة تبرعات لموظفي (سابك)، قمنا من خلالها أيضًا بجمع الأموال لمساعدة المحتاجين من الأسر ذات الدخل المنخفض الذين تأثروا بشكل أكبر بهذه التحديات المرتبطة بالوباء.

نحرص دائماً على بناء علاقات قيمة وضمان تحقيق موثوقية طويلة الأمد لزبائننا والأطراف ذات العلاقة بأعمالنا، حتى في الأوقات الصعبة، لمواصلة تجسيد شعارنا "كيمياء وتواصل™" حول العالم.

Compare up to 4 grades

You already have 4 products for comparison

مقارنة المواد