هذا الموقع يستخدم مفات تعريف الإرتباط

يتم تعيين إعدادات ملفات تعريف الارتباط على هذا الموقع إلى "السماح لجميع الكوكيز" لتعطيك أفضل تجربة. إذا كنت تريد الإستمرار من دون تغيير هذه الإعدادات، فإنك توافق على هذا - ولكن إذا كنت تريد التغيير، فيمكنك تغيير الإعدادات الخاصة بك في أي وقت في أسفل هذه الصفحة.سياسة ملفات الارتباط

الصفحة الرئيسية > التقارير > تقرير الاستدامة 2018 > نظرة عامة > رسالة سعادة نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي

الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان

YOUSEF ABDULLAH AL-BENYAN, SABIC VICE-CHAIRMAN AND CHIEF EXECUTIVE OFFICER

نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي

كان هذا العام إيجابياً للغاية بالنسبة ل(سابك)، حيث بدأت جَنْيَ ثمار التحول إلى شركة ذات هيكل داخلي أكثر قدرة على المنافسة واحتلال مركز طليعي بين كبريات الشركات، كما خطت خطوات كبيرة نحو طموحها (أن تصبح الشركة العالمية الرائدة المفضلة في مجال الكيماويات) من خلال التزام شعار (كيمياء وتواصل ™)، وتوظيفه لنماء عملياتها وعمليات زبائنها على قدم سواء.

تعد الاستدامة عنصراً جوهرياً في استراتيجية (سابك)، وكان لها دور حاسم في نقل الشركة من مرتبة (متحدٍ عالمي) إلى مرتبة (قائد عالمي) وفقاً لنتائج إعادة التصنيف التي أجرتها (مجموعة بوسطن الاستشارية) هذا العام.

تتخذ (سابك) الاستدامة نبراساً لتخصيص الموارد اللازمة لمواجهة التوجهات العالمية، ومن خلالها يجري رصد الفرص، والحد من المخاطر، وتحفيز التغيير والتطوير، وتنمية القدرة على التكيف مع بيئة الأعمال المتجددة، علاوة على أن تعزيز مبدأ الشفافية في تقارير الشركة الخاصة بالاستدامة - التي أشاد بها مجلس الأعمال العالمي للتنمية المستدامة - يجعلها أكثر جاذبية للاستثمار في السوق المالية السعودية (تداول).

واصلت (سابك) هذا العام تحدي أساليب الأعمال التقليدية، منتهجةً وتيرة تغيير متسارعة، ودأبت على تطوير التقنيات ذات التأثيرات الفارقة التي تغير المشهد الصناعي بالكامل، وتبَنِّي الحلول الرقمية الجديدة عبر سلسلة القيمة، ولا شك أن النجاح في مثل هذه البيئة يتطلب بنية مرنة وباقة منتجات أكثر تقدماً، فيما ساعد تحول الشركة من ست وحدات عمل استراتيجية عام 2015 م إلى وحدتين فقط عام 2018 م على مواكبة متطلبات المرحلة، وعزز ذلك الابتكار المدفوع بالاستدامة من أجل تحسين الإجراءات والأداء الاقتصادي، وتقليل التأثيرات المناخية، وتسريع عمليات تطوير المنتجات.

وكي تتأكد (سابك) أنها تسير في الاتجاه الصحيح لتحقيق أهداف رؤيتها لعام 2025 م، وتخصيص مواردها للمجالات المناسبة في بيئة أعمالها العالمية المتغيرة، ركزت على المشكلات المادية؛ إذ يضمن تحليل الأهمية النسبية توجيه التركيز نحو المخاطر والفرص الأكثر أهمية للأطراف ذات العلاقة ولنجاح الأعمال، وقد أ طْلِقَ نهجٌ جديد قائم على الأدلة، واستمد التحليل

مدخلاته من الأطراف الداخلية والخارجية ذات العلاقة ، وتم التركيز على الأولويات الاستراتيجية بالتوافق مع المبادرات الأخرى مثل أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة و(الرؤية السعودية 2030 م)، ونتيجة لذلك سوف تركز الشركة في السنوات الخمس القادمة على ست قضايا أساسية هي: كفاية الموارد، والمناخ والطاقة، والحوكمة والنزاهة، والاقتصاد الدائري، والبيئة والصحة والسلامة والأمن، وحلول الابتكار والاستدامة، وإلى جانب ذلك ستواصل التحسين في المجالات الرئيسة، بما في ذلك المسئولية الاجتماعية وسلسلة الإمدادات.

برزت فكرة الاقتصاد الدائري على الساحة في عام 2018 م، حيث أثبت هذا المفهوم أن استخدام الطاقة المتجددة، والحفاظ على الموارد المحدودة، والحد من النفايات عن طريق إعادة التدوير والاستخدام يحقق ميزات جَمَّة تخدم الأعمال والبيئة في ذات الوقت.

ويلقى تطبيق مفهوم الاقتصاد الدائري على اللدائن قبولًا واسعاً لدى المستهلكين حيث يقلل الطلب، فضلاً عن الحد من انبعاثات الكربون، ويمكن لمنتجي الكيماويات أيضاً الاستفادة من ذلك عبر الابتكار والتصميم في إطار هذا المفهوم، ومن دواعي الاعتزاز أن (سابك) - بعد دراسة هذا المفهوم لسنوات - حجزت لنفسها مكانة رائدة في هذا المجال، وواصلت هذا العام إطلاق المبادرات التي تعزز هذه المكانة؛ ومنها اتفاقية التعاون مع شركة (بلاستيك إنرجي) لتشييد مصنع لتحويل النفايات البلاستيكية المختلطة منخفضة القيمة إلى مواد خام قيمة لعملياتها في أوروبا.

كما تعتز (سابك) بالانضمام إلى تحالف القضاء على النفايات البلاستيكية، الذي يضم تحت مظلته لفيفاً من المعنيين بالقطاعين العام والخاص من مختلف أنحاء العالم لهدف التغلب على هذا التحدي العالمي، ولن تدخر الشركة جهداً في سبيل حماية البيئة وعدم تأثرها سلباً بالمواد التي تعود على المجتمعات بفائدة كبيرة؛ من خلال الابتكار، والتعليم والتوعية، والوقاية، والنظافة، وتعزيز التواصل.

لا يزال تغير المناخ يشكل مصدر قلق كبير ومخاوف للمجتمعات، ومن ثم فإن هناك ضغوطاً تنظيمية متزايدة للحد من تأثير الكربون عن طريق التصنيع المستدام وابتكار المواد، وتدرك (سابك) الأهمية الجوهرية للموارد الطبيعية في عملياتها التشغيلية، وتسعى دوماً لتحقيق الكفاية في استخدام الموارد والطاقة، لذا عمدت هذا العام إلى اعتماد "استراتيجية الطاقة المتجددة" الخاصة بها، لشراء مصادر الطاقة المتجددة ضمن مزيج الطاقة الذي تستخدمه، وتحقيق أهدافها المتعلقة بالحد من الغازات المسببة للاحتباس الحراري، وتقليل استهلاك الطاقة والمياه بنسبة 25 %، وخفض هدر المواد بنسبة 50 % عن مستويات عام 2010 م.

ضاعفت (سابك) جهودها لتعزيز الاقتصاد السعودي، وقدمت العديد من الميزات لقطاع الصناعات التحويلية مع توفير الفرص الوظيفية، ونشر أفضل الممارسات العالمية، وتهيئة فرص الأعمال للصناعات المساندة، ولا تدخر جهداً في سبيل توثيق التكامل والعمل المشترك.

كما مثلت القطاع الخاص هذا العام في فعالية (الطاقة بالمملكة العربية السعودية) على هامش عرض تقرير المراجعة الوطنية الطوعية للاستدامة.

تشكل إدارة البيئة والصحة والسلامة والأمن ركيزة أساسية بين ركائز برنامج الاستدامة في (سابك)، بل ركائز أعمالها بوجه عام، وتظل سلامة موظفيها ومقاوليها وزبائنها ومجتمعاتها قيمة أساسية لا تقبل التهاون أو المساومة.

إن ثروتنا البشرية هي التربة الخصبة التي تنمو (سابك) من خلالها وتزدهر، وقد حظي هذا العام أكثر من 600 قائد في نحو 50 موقعاً بالمشاركة في دورات تُعزز مهاراتهم القيادية من خلال مبادرة (أسلوب القيادة في سابك)، فيما أطلق مضمون جديد ل (القيمة المقدمة للموظف) يستهدف تعريف جميع الموظفين بالفرص المتاحة لهم لتعزيز مهاراتهم.

ولا شك أن الاستدامة تعين الشركة على مواجهة العديد من التحديات الصعبة، فهي تعزز قدرتها على رفع رأس المال عن طريق زيادة الشفافية واكتساب الثقة، وأيضاً قدرتها على العمل لاستكشاف المخاطر ومعالجتها، والاستفادة من التوجهات العالمية بتبني التطوير السريع والمتفرد للمنتجات الجديدة، وقد أحرزت (سابك) في عام 2018 م تقدماً مشهوداً على هذه الأصعدة وغيرها.

لا يفوتني في الختام أن أشكر كل الجهود المخلصة التي عاونت (سابك) على تعزيز نجاحاتها وتوثيق خطاها نحو التنمية المستدامة، متطلعاً إلى مزيد من العطاءات والإبداعات التي تثري جميع المجالات، ويظل محورها جميعاً (الاستدامة).

Compare up to 4 grades

You already have 4 products for comparison

مقارنة المواد