هذا الموقع يستخدم مفات تعريف الإرتباط

يتم تعيين إعدادات ملفات تعريف الارتباط على هذا الموقع إلى "السماح لجميع الكوكيز" لتعطيك أفضل تجربة. إذا كنت تريد الإستمرار من دون تغيير هذه الإعدادات، فإنك توافق على هذا - ولكن إذا كنت تريد التغيير، فيمكنك تغيير الإعدادات الخاصة بك في أي وقت في أسفل هذه الصفحة.سياسة ملفات الارتباط

الاستثمار في العلاقات المجتمعية

تدرك (سابك) أن أعمالها اليومية وخططها المستقبلية تسهم بدور كبير في بناء عالم أفضل للجميع، من موظفين وأطراف ذات علاقة وكذلك المجتمعات التي تعمل فيها. من هذا المنطلق؛ تستثمر (سابك) في تشكيل ملامح المستقبل للأجيال المقبلة عبر العديد من مبادرات المسؤولية الاجتماعية التي تحسن مستوى جودة الحياة لملايين البشر حول العالم.

تدرك (سابك) أن أعمالها اليومية وخططها المستقبلية تسهم بدور كبير في بناء عالم أفضل للجميع، من موظفين وأطراف ذات علاقة وكذلك المجتمعات التي تعمل فيها. من هذا المنطلق؛ تستثمر (سابك) في تشكيل ملامح المستقبل للأجيال المقبلة عبر العديد من مبادرات المسؤولية الاجتماعية التي تحسن مستوى جودة الحياة لملايين البشر حول العالم.

في عام ٢٠٢٠م ومع التحديات الصعبة التي واجهت العالم بسبب جائحة كورونا، ساهمت الشركة حول العالم على نحو وثيق مع الجهات الحكومية والمنظمات غير الحكومية في المساعدة على تخفيف آثار وتداعيات الجائحة، فحيثما تعمل (سابك) تحرص على بناء وتطوير شراكات استراتيجية مع جميع الأطراف ذات العلاقة، في إطار نهج مستدام يوفر قيمة دائمة وبرامج مبتكرة تلبي احتياجات تلك المجتمعات.

تسهم مبادرات (سابك) للمسؤولية الاجتماعية في رؤية المملكة، وفي عشرة أهداف للتنمية المستدامة تتبناها الأمم المتحدة، وتركز هذه المبادرات على دعم أربعة مجالات رئيسة هي الصحة، والتعليم في مجال العلوم والتقنية، وحماية البيئة، والمياه والزراعة المستدامة.

ففي عام ٢٠٢٠م استثمرت الشركة أكثر من ٣٩.٦ مليون دولار أمريكي في ٢٧٤ برنامجًا حول العالم من برامج المسؤولية الاجتماعية، منها ٢١٢ برنامجًا استهدفت تخفيف آثار جائحة كورونا في ٣٤ دولة حول العالم، والتي يعيش فيها أكثر من ٣٥ مليون شخص.

وامتدادًا لدعم (سابك) لرؤية المملكة ٢٠٣٠م، شاركت مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، في تطوير الاستراتيجية الوطنية للمسؤولية الاجتماعية لهدف تعزيز مشاركة القطاعين العام والخاص والمؤسسات غير الربحية في مبادرات وبرامج المسؤولية الاجتماعية. تُحدد هذه الاستراتيجية عددًا من الركائز الأساسية التي تشمل تطوير شراكات في مجال المسؤولية الاجتماعية، وتنفيذ أنظمة المسؤولية الاجتماعية المتكاملة، وتوفير باقة متوازنة من الخطط التحفيزية، وبناء الوعي الوطني، وتطوير القدرات، بما في ذلك أدوات المراقبة والقياس الفعالة.

وتقديرًا لجهود الشركة المتميزة في مجالات التنمية المستدامة والتخفيف من حدة الفقر، فقد تُوجت هذا العام بجائزة التميز للاستدامة، وذلك في حفل جوائز التميز للابتكار والاستدامة ٢٠٢٠م ومنتدى المسؤولية الاجتماعية للشركات، الذي استضافته صحيفة "شنغهاي" اليومية الصينية. كما تم تكريم (سابك) بجائزة (Community Spirit) الذهبية لصندوق المجتمع في سنغافورة تقديرًا لدعمها للأسر الضعيفة المتضررة من الجائحة.

  • ٢٧٤

    برنامجًا عالميًّا

  • ٣٩.٦ مليون دولار

    قيمة الاستثمارات

  • ٣٤

    دولة

تخاطب أنشطة إدارة المسؤولية الاجتماعية العالمية الاحتياجات الخاصة بالمجتمع في كل بلد نعمل فيه

التعليم في مجال العلوم والتقنية

يُعد التعليم الجيد ومواصلة التعلم من القيم الأساسية التي تركز عليها (سابك)، حيث تسعى دومًا إلى تعزيز الابتكار، لا سيما من خلال التعليم في مجال العلوم والتقنية، حيث واصلت دعمها لهذا المجال رغم ظروف الجائحة.

وخلال العام ٢٠٢٠م، واصلت الشركة تقديم مبادرتها العالمية (العودة إلى المدارس) التي استفاد منها أكثر من (١٢٠) ألف طالب وطالبة في ١٣ دولة شملت: المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، ومصر، وإثيوبيا، وسنغافورة، وفيتنام، والصين، والهند، والمملكة المتحدة، وألمانيا، وهولندا، وإسبانيا، والولايات المتحدة. وفي المملكة العربية السعودية، حصل ٧٠ ألف طالب في ١٣ منطقة إدارية على حقائب بها مستلزمات مدرسية، فضلًا عن ٢٠ ألف جهاز لوحي إلكتروني، من خلال مبادرة تعاون مع وزارة التربية والتعليم ومؤسسة (تكافل).

وفي الصين، واصلت الشركة تنفيذ برنامج (لوف شوز)، الذي شمل ١٩٦ طالبًا حصلوا على أحذية وحقائب مدرسية رسم عليها متطوعو (سابك) رسومات يدوية ورسائل ملهمة، كما حصلوا على كتب مصورة مصنوعة يدويًّا، تشجيعًا لهم في دراستهم الأكاديمية. كما ساعدت الشركة في توفير الدعم التقني الرقمي للطلاب في المناطق الريفية النائية بالصين لتوسيع نطاق التعليم الجيد لمن هُم في أمسّ الحاجة إليه.

وفي مقاطعة (ترا فينه) الفيتنامية، دعمت (سابك) الطلاب الفقراء في المناطق الريفية المعزولة من خلال تقديم ٤٠ دراجة لمساعدتهم في الوصول إلى المدارس في المدن والبلدات المجاورة. وفي الهند، تعاونت الشركة للعام الرابع على التوالي مع (المعهد المركزي لهندسة وتقنية البلاستيك) في إطار برنامج تطوير المهارات، الذي درّب ٩٠ شابًا في مجال عمليات معالجة البلاستيك، ما أسهم في تأهيلهم للعمل مستقبلًا في هذا القطاع الصناعي.

وفي الهند، اكتسب برنامج (سابك) لدعم التعلم عن بعد زخمًا إضافياً مع ظهور جائحة كورونا، حيث بدأ هذا العام بناء فصول دراسية جديدة مجهزة بتقنية التعلم الرقمي وتمكين المعلمين من تقديم دروس عبر الإنترنت، وأتاح البرنامج لمتطوعي (سابك) الفرصة للتفاعل الافتراضي مع الطلاب من خلال الجلسات التحفيزية.

كما استمرت مبادرة (سابك) العالمية للتعليم والابتكار خلال عام ٢٠٢٠م، بالتعاون مع منظمة (جونيور أتشيفمنت) ومنظمة (إنجاز السعودية) التابعة لمنظمة (إنجاز العالمية)، حيث تمت إضافة مجال جديد وهو التعلم عن بعد. وقد استفاد من المبادرة هذا العام أكثر من ١٢٠٠٠ طالب في ١٣ دولة بمساعدة أكثر من ٢٥٠ متطوعًا في الشركة. ومن بين البرامج الأخرى التي تم تنفيذها برنامج (أضواء على المستقبل)، الذي يدعو الطلاب للاهتمام بالتنمية الحضرية المستدامة من منظور اقتصادي، والاستفادة من مكتسبات هذا التعلم لابتكار حلول جديدة. وشملت البرامج أيضًا برنامج (أنا رائد أعمال) الذي يُعرّف الطلاب على ريادة الأعمال، وبرنامج معسكر الابتكار (للعلوم والتقنية والهندسة والرياضيات)، وبرنامج (محاكاة الوظائف).

في ٢٠٢٠م وصلت مبادرة (سابك) "العودة إلى المدارس" إلى ١٣ دولة.

Compare up to 4 grades

You already have 4 products for comparison

مقارنة المواد