هذا الموقع يستخدم مفات تعريف الإرتباط

يتم تعيين إعدادات ملفات تعريف الارتباط على هذا الموقع إلى "السماح لجميع الكوكيز" لتعطيك أفضل تجربة. إذا كنت تريد الإستمرار من دون تغيير هذه الإعدادات، فإنك توافق على هذا - ولكن إذا كنت تريد التغيير، فيمكنك تغيير الإعدادات الخاصة بك في أي وقت في أسفل هذه الصفحة.سياسة ملفات الارتباط

الصفحة الرئيسية > التقارير > التقرير السنوي ٢٠٢٠م > أداء > الاستثمار في العلاقات المجتمعية - تمكين (رؤية السعودية ٢٠٣٠م)

تُؤكد (سابك) التزامها التام داعمًا رئيسًا لـ (رؤية السعودية ٢٠٣٠م)؛ من خلال مبادرة (نساند™) الرائدة لتطوير المحتوى المحلي، وبناء قاعدة صناعية محلية ذات قيمة مضافة، وتنويع الاقتصاد الوطني، وتقليل الواردات، وتوليد الفرص الوظيفية للعناصر السعودية.

طورت (سابك) - عبر مبادرة (نساند™) - نهجًا منظمًا لتعزيز المحتوى المحلي بدعم توطين المواد والخدمات، وإيجاد فرص عمل مباشرة، وتنمية مهارات القوى العاملة عبر برامج التدريب وريادة الأعمال، وتحفيز الجهود المبذولة لجذب وتمكين الاستثمارات الأجنبية في المملكة.

تُواصل (سابك) بناء وتطوير جهود تعاونية مثمرة مع شركاء داخل المملكة وخارجها، وتوثيق العلاقات مع المستثمرين الأجانب والمؤسسات المالية، كما تسعى لجذب الاستثمارات المحلية في مجالات الابتكار، والصناعات التقنية، والمشتريات، وتوفير وظائف لذوي المهارات العالية والمتخصصين من المواطنين.

تعاون مثمر

شهد عام ٢٠٢٠م اختيار ٤٣ طلبًا مستوفيًا وفق مبادرة (نساند™) من بين ٧٠٠ طلبٍ تم تسجيلها في المبادرة. تمثل تلك الطلبات المؤهلة العديد من القطاعات الصناعية الوطنية الأكثر أهمية مثل المعادن ومصادر الطاقة المتجددة والإمدادات الطبية، فيما بلغ إجمالي الطلبات المُسجلة - منذ انطلاق المبادرة في يناير ٢٠١٨م ١,٦٠٤ طلبات تأهل منها ١٠٦ طلبات.

واصلت (سابك) دعم المصنعين ومُقدمي الخدمات المحليين، بدءًا بتأهيلهم فنيًّا لإدارة مشاريعهم، وتعزيز خبراتهم حول معايير النفقات الرأسمالية / نفقات التشغيل، وصولًا إلى إتمام المشاركة التجارية الكاملة مع الأطراف ذات العلاقة.

قدّمت الشركة خلال عام ٢٠٢٠م مفهومًا جديدًا لتسجيل موردين محليين ضمن قائمة الموردين المعتمدين لدى إدارة المشتريات دعمًا لجهود توطين المحتوى المحلي، ما أسفر عن ضم ٥٩ موردًا محليًّا إلى القائمة، كما نجحت في توطين المواد عبر العديد من المجالات مثل المبادلات الحرارية والصمامات والمبردات، ما وفّر ميزات كبيرة للمصنعين، إلى جانب تحسين قدرات التصنيع المحلية.شهد عام ٢٠٢٠م اختيار ٤٣ طلبًا مستوفيًا وفق مبادرة (نساند™) من بين ٧٠٠ طلبٍ تم تسجيلها في المبادرة. تمثل تلك الطلبات المؤهلة العديد من القطاعات الصناعية الوطنية الأكثر أهمية مثل المعادن ومصادر الطاقة المتجددة والإمدادات الطبية، فيما بلغ إجمالي الطلبات المُسجلة - منذ انطلاق المبادرة في يناير ٢٠١٨م ١,٦٠٤ طلبات تأهل منها ١٠٦ طلبات.

واصلت (سابك) دعم المصنعين ومُقدمي الخدمات المحليين، بدءًا بتأهيلهم فنيًّا لإدارة مشاريعهم، وتعزيز خبراتهم حول معايير النفقات الرأسمالية / نفقات التشغيل، وصولًا إلى إتمام المشاركة التجارية الكاملة مع الأطراف ذات العلاقة.

قدّمت الشركة خلال عام ٢٠٢٠م مفهومًا جديدًا لتسجيل موردين محليين ضمن قائمة الموردين المعتمدين لدى إدارة المشتريات دعمًا لجهود توطين المحتوى المحلي، ما أسفر عن ضم ٥٩ موردًا محليًّا إلى القائمة، كما نجحت في توطين المواد عبر العديد من المجالات مثل المبادلات الحرارية والصمامات والمبردات، ما وفّر ميزات كبيرة للمصنعين، إلى جانب تحسين قدرات التصنيع المحلية.

تنمية وتطوير الموردين

شهد عام ٢٠٢٠م تسجيل ثلاثة مُصنعين ضمن برنامج (تطوير الزبائن) التابع لبرنامج (نمو)، ما أدى إلى رفع مستوى التوطين في عدد من القطاعات الرئيسة، إلى جانب تحسين معدل المشاركة من جانب الشركات المُصنعة. وقد زاد معدل إنفاق هذه الشركات على مشترياتها من (سابك) - في المتوسط - بنسبة ٧٩٪ مقارنة بالسنوات السابقة.

وفي إطار برنامج (تطوير الزبائن)؛ أكملت (سابك) بنجاح أربعة مشاريع تجريبية كان لها تأثير مشهود على أحجام المبيعات، وشمل ذلك:

  • مساعدة الشركات المحلية المصنعة لعبوات المياه في المحافظة على مستوى المبيعات، (١٠) آلاف طن سنويًّا، عبر تزويدها مواد البولي كربونيت التي تنتجها (سابك)، ما حقّق وفورات تراوحت نسبتها بين ٢٠٪ و٣٥٪ من تكاليف التشغيل.
  • وفّرت (سابك) (٦) آلاف طن سنويًّا من المبيعات الإضافية من مادة الاستايرين التي تنتجها؛ لتوطين بوليمرات المُستحلب المستخدمة في الدهانات والطلاء بقطاع البناء.
  • إنتاج ألف طن سنويًّا من المبيعات الإضافية لأحادي الإيثانولامين والأحماض الدهنية والميثانول؛ لتلبية طلبات مُصنعين محليين لإنتاج مواد تستخدم في أعمال التنقيب عن النفط والغاز.
  • إنتاج (١٨٠٠) طن سنويًّا، بزيادة ٣٠٪ في المبيعات، في سوق المقابس والتمديدات الكهربائية، وإيجاد ٤٠ فرصة عمل مباشرة.

ودأبت (سابك)، من خلال (نساند™)، على تطوير القدرات الفنية للمستثمرين من خلال التأهيل الفني لمنتجات الكيماويات والمعدات الصناعية، لتمكينهم من تلبية المعايير العالمية وضمان فعالية منتجاتهم. وشهد العام تأهيل سبعة مستثمرين من عدة فئات، مثل المنتجات الكيماوية الخاصة بتنظيف المبادلات الحرارية، والمواد الكيماوية الخام، وإعادة تدوير خبث الحديد، ومعدات السلامة.

من خلال برنامج (نساند™)، تبنت (سابك) نهجًا منظمًا لتعزيز جهود تطوير المحتوى المحلي.

شركة (نساند للاستثمار™)

تُقدم شركة (نساند للاستثمار™) - التي انطلقت أعمالها عام ٢٠١٨م- الدعم المالي للشركات الصغيرة والمتوسطة عبر الاستثمار المباشر أو في أدوات الدين، وتساعد في الحصول على قروض من الجهات التمويلية الأخرى، فيما تُعزز دعمها من خلال الاستشارات الاستراتيجية والتشغيلية، وكذلك عبر مبادرة (سابك) للتوطين. وقد نجحت الشركة منذ تأسيسها في توفير الالتزامات لست صفقات بقيمة إجمالية تبلغ حوالي ٣٨ مليون دولار أمريكي مع شركاء محليين وأجانب عبر قطاعات متنوعة، بما في ذلك الكيماويات المتخصصة والبلاستيكيات والطاقة ومنتجات البناء والخدمات وإعادة التدوير.

سجَّلَ عام ٢٠٢٠م إضافة ثماني فرص جديدة إلى القائمة، ما رفع العدد الإجمالي إلى ٣٤ فرصة هي الآن في مراحل مختلفة من عملية تقييم الاستثمار، فيما يعمل حاليًّا (صندوق نساند) - الذي تبلغ قيمته ١٠٠ مليون ريال سعودي - بالتعاون مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت)، على تقديم الدعم لعدد من الفرص، وقد شارفت مهمات الصندوق على الاكتمال، ما شجَّعَ على إطلاق صندوق ثانٍ مع مستثمرين مشاركين جدد.

وعلى صعيد متصل وقعت الشركة - في أكتوبر ٢٠٢٠م - اتفاقية تعاون مع برنامج (كفالة)؛ لتسهيل تمويل المشاريع المؤهلة، والمساعدة في التغلب على التحديات التي تواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة. ويُعْنى برنامج (كفالة) بضمان القروض، وتسهيل تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة المجدية اقتصاديًّا.

نسهم في تطوير كوادر محلية من خلال برامج التدريب وريادة الأعمال.

توليد الفرص الوظيفية

خلال العام ٢٠٢٠م نجح برنامج (مؤهل)، إحدى ركائز مبادرة (نساند™) التي أطلقتها (سابك) مطلع عام ٢٠١٨م، في توفير أكثر من ٣,٥٠٠ وظيفة، فيما بلغ إجمالي الوظائف التي وفرتها المبادرة أكثر من ٦,٠٠٠ وظيفة، منها ١,٣٠٠ وظيفة نسائية. كما أطلقت (نساند™) حملات فاعلة للاستثمار والتوظيف بالتعاون مع الغرف التجارية الصناعية السعودية لتعزيز تطوير القوى العاملة الوطنية في المملكة، حيث تم تقديم أكثر من ٣٦,٠٠٠ ساعة من التدريب الافتراضي لتبادل المعرفة وتعزيز مهارات الكوادر المحلية.

كذلك تم تدريب أكثر من ١٠٠ موظف من موظفي (سابك) في إطار (برنامج زمالة وحدة المحتوى المحلي وتطوير الأعمال) لتبادل المعرفة حول المحتوى المحلي داخل مجتمع (سابك).

نجح برنامج (مساعدة التوظيف الجديد) في توفير العديد من الوظائف للمواطنين والمواطنات خلال ٢٠٢٠م.

دعم قطاع الرعاية الصحية

منذ بداية جائحة كورونا حرصت (سابك) على العمل بشكل استباقي لدعم قطاع الرعاية الصحية المحلي سعيًا إلى تعظيم دورها في مجال التوطين. وفي إطار ذلك أنجزت ما يلي:

  • عزّزت مبادرة (نساند™) قطاع الرعاية الصحية بدعم أكثر من ٧٠ فرصة صناعية في مجالات أنظمة التنفس، ومعدات الحماية الشخصية، والأدوية.
  • تحديد أربع فرص رئيسة لتوطين تصنيع معدات الوقاية الشخصية.
  • دعم القدرات الإنتاجية للشركات المحلية المصنعة للأقنعة الطبية، حيث زادت من مليوني قناع في اليوم إلى ستة ملايين قناع في اليوم.
  • - اختيار خمسة مستثمرين دوليين، بينهم (ثري إم) و (درايغر)، لتوطين تصنيع أقنعة الوجه N95 وفق مواصفات فنية وتجارية مفصلة.
  • توفير المواد المناسبة والمعرفة الفنية فيما يتعلق بالطباعة ثلاثية الأبعاد، من خلال شبكة التقنية العالمية لـ(سابك)، من أجل دعم التصنيع المحلي لأجهزة التنفس.
  • دعم (المركز الوطني للتنمية الصناعية) في توطين أربعة مكونات دوائية فعالة.

موطن الابتكار™

خلال العام ٢٠٢٠م عزّز (موطن الابتكار™) في (سابك) قائمة شركائه بعشر شركات محلية وعالمية جديدة، جميعها شركات صناعية مُدرجة ضمن قطاعات الاستراتيجية الصناعية الوطنية. هذه الشركات هي: (دوبونت)، (باسف)، (الخريف)، (سلفانيا)، (الشركة السعودية للري بالتنقيط)، (كي إس تي)، (سدير فارما)، (سورس غلوبال)، (هيتورك)، و(سابكو). كما بدأ (موطن الابتكار™) توطين ثمانية قطاعات تقنية جديدة ضمن قطاعات الاستراتيجية الصناعية الوطنية وهي: مصادر الطاقة المتجددة، مواد البناء، تصنيع الأغذية، الآلات والمعدات، والمستلزمات الطبية.

نحو المستقبل

لا تدّخر (سابك) جهدًا في سبيل تحقيق أهداف (رؤية المملكة ٢٠٣٠م)؛ مكرِّسةً مبادرتها لدعم المحتوى المحلي أساسًا لجذب الاستثمارات في مجالات الابتكار والتقنية، والمشتريات والتصنيع، وإيجاد الفرص الوظيفية. كما تواصل استثمار مواردها لدعم التوجه نحو اقتصاد وطني قوي ومستدام قادر على توفير فرص العمل الواعدة للسعوديين وتلبية احتياجاتهم المستقبلية.

Compare up to 4 grades

You already have 4 products for comparison

مقارنة المواد